الزبير باشا

شخصيات سودانية > شخصيات تاريخة > الزبير باشا

المعلومات الشخصية

الزبير باشا بن  رحمة بن منصور  الجموعي
مكان الميلاد :
 
جزيرة واوسي قرب الجيلي

تاريخ الميلاد : 8 يوليو 1831م الموافق 17 محرم 1246هـ.

وفاته: توفي في 6 -1- 1913م

 

النسب والأسرة:

من قبيلة الجعليين من فرع النعماب الجميعاب.

نسبه كما يلي: الزبير ود رحمة بن منصور بن علي بن محمد بن سليمان بن ناعم بن سليمان بن ابكر بن عوض بن شاهين بن جميع بن منصور بن جموع بن غانم بن حميدان بن صبح ابو مرخة الى اخر نسب الجعليين.

وله من البنين 29 أبناً و 18 بنتاً منهم:
ميسرة, والياس, ومحمد, وحمزة, علي, جعفر, ابراهيم, منير, اسعد, سعد الدين, الجميل, الطريفي, حسن, خالد, يوسف, الصادق, سليمان, فضل, الحارث, عبدالعزيز, عبدالحميد, صفية زوجة محمد الامين ابو قرين, عاتكة زوجة الشيخ قريب الله, التومات الاثنتان, رابعة زوجة احمد الشيخ, نعمة, العازة, زينب, شمة, ليلى.
وتزوج الزبير باشا من النساء عدداً كبيرا عرف منهن عائشة بنت السلطان تكما بن زنقابور ملك النيام نيام وغيرهن. ومن شعرائه ابو شورة وبت مسيمس.

 

المراحل التعليمية:

تعلم بخلوة أبوقرين فحفظ القرآن وتفقه على مذهب الإمام مالك ثم بكتاب الخرطوم

 

حياته:

 كان فريقاً في الجيش المصري وتاجراً وادارياً.

ذهب للجنوب مع ابن عمه عبد القادر عام 14 سبتمبر 1856م حيث عمل بالتجارة ببحر الغزال ومنطقة الزاندي, وخضعت له بحر الغزال عام 1865م, وكان يديرها من بايو التي اصبحت تسمى ديم الزبير

ولما ضايقته الحكومة عقد اتفاقية مع الرزيقات عام 1866م لفتح طريق للتجارة عن طريق جنوب دارفور لكردفان  ووقع معهم معاهدة مقابل رسم مقرر يتقاضونه منه.

في عام 1867م لقبه ببك وأنعم عليه الخديوي بالمرتبة الثانية وذلك بعد أن بسط سيطرته على بلاد بحر الغزال.

واستطاع في الفترة بين عامي 1869م و1872م من هزيمة الحملات الحكومية عليه, وأحتل سلطنة (تكما) بعد قتل السلطان ابراهيم محمد حسين المشهور (بقرض) في منواشي, وضم اليه دار مساليت وتاما وقمر وسولا وتوغل في وداي.

وأختلف مع القائد المصري أسماعيل باشا ايوب, وذهب يشكوه الى الخديوي عام 1875م, ولكن الخديوي اسماعيل منعه من الرجوع ومنحه رتبة الباشوية

في عام 1877م اشترك مع الجيش المصري في الحرب الروسية التركية, وأدى مقتل ابنه سليمان على يد جسي في عام 1879م الى مزيد من التباعد بينه وبين النظام المصري.

خاض معارك ضد البلالي الذي بعثه الحكمدار جعفر باشا ليضعف نفوذه مقترحاً تقسيم الاختصاصات والرقعة بينهما.

وللشك في تعاونه مع المهدي نفاه الأنجليز الى جبل طارق في الفترة 1885-1887م ولتوسط حاكم عام السودان (ونجت باشا) سمح له بالرجوع الى السودان عام 1903وعاد لمصر عام 1909م الى عام 1912م,

 

 
 

 

 
 

موسوعة السودان | موسوعة الصور | موسوعة الكتب والبحوث | موسوعة العلامات التجارية | دليل المواقع السودانية | دليل الهاتف | دليل الخدمات | الدليل التجارى

 
 
© 2008 SUDANWAY.  Privacy Policy  and  Terms of Use  Powered by:  IT Way Co.